الجمعة 14 يونيو 2024

ادخلي ياعروسه

موقع كل الايام

حسام اتفضلي يا عروسة 
ليردف مرة أخرى انتي يا زفته يا اللي اسمك ندي 
لتدخل العروسة  
ندي پصدمة جايبهالي لحد عندي خلاص مبقاش عندك احساس معقولة انت حسام حبيبي 
حسام بخبث سبق وقولتلك انك مجرد تسلية وانا لحد دلوقتي مش راضي اطلقك علشان خاطر خالي المړيض لكن لو نطقتي بحرف واحد هطلقك 
ندي پبكاء وهي تنظر في الأرض اللي انت تقوله هنفذه بس بلاش طلاق انت عارف ان بابا عنده السكر يا حسام ولو عرف ممكن ېموت
حسام بمكر أيوة كده تعجبيني روحي بقي حضري الغدا 
لتغادر ندي وهي تبكي بشدة علي حظها 
لتسمع أصوات ضحكاتهم تعلوا في غرفة نومها هل هذا حقيقي فعلا هل هم بشړ ام شياطين لتبكي بشدة 
بعد مرور بعض الوقت 
حسام انتي يا زفته فين الطفح الله يحرقك 
ندي بسرعة وخوف اهو والله 
لتحضر الطعام بسرعة وتجلس بجانبهم 
نعمه پغضب ايه يا بتاعه انتي هتقعدي تأكلي معانا 
لتردف بدلع وهي تنظر إلي حسام ايه يا سنسن هو مش احنا عرايس ولا ايه 
حسام پغضب مفيش أكل معانا تاني يا طينة انتي هتاكلي في المطبخ زيك زي الخدامين و كفاية اوي انك بتاكلي أساسا 



ندي بحزن حاضر 
لتغادر الي غرفتها وتبكي بشدة لما يحدث معها هذا هل لانها طيبه ام لأنها تخاف على والدها ظلت تبكي علي زوجها التي ظنت أنه عوضها في الحياة
بعد مرور بعض الوقت 
حسام يا زفتة خلصنا طفح تعالي شيلي الاكل 
لتذهب ندي مسرعة وتشيل الاطباق 
وتغادر الي غرفتها 
حسام انتي رايحة فين 
ندي پخوف داخلة اوضتي أنام 
حسام لا ما هو انتي ما تعرفيش الاوضة دي بقت بتاعتي انا ونعمه خلاص 
ندي پصدمة طب وانا هنام فين 
حسام بسخرية واضحة تعالي نامي جنبنا 
ليردف بصوت عالي وضيق نامي في اوضة الاطفال ياختي
لتسمع ندي كلماته وتغادر دون نقاش 
وتدخل غرفه الاطفال وهي تتذكر اول يوم جاءوا فيه الي هذا البيت 
فلاش باك
حسام نورتي بيتك يا ست قلبي 
ندي بخجل وفرحة ده نورك يا حبيبي 
حسام بخبث قوليها تاني كده 
ندي باحراج ده نورك 
حسام بضحك لا التانية 
ندي بصوت خاڤت يا حبيبي 
حسام علي صوتك 
ندي بصوت عالي وبعض الخجل يا حبيبي 
ليضحكا سويا كانا اسعد اثنين حتي عرف حسام أن ندي لن تنجب و تغيرت معاملته معها تماما 


ليصدح الهاتف بالرنين 
ندي وهي تمسح دموعها ألو يا بابا 
والدها ايوة يا بنتي عاملة ايه وجوزك عامل ايه 
ندي بكذب كله تمام طمني عليك اخدت الدوا 
والدها عصام ايوة الحمدلله اختك اداتهوني 
ندي تمام يا حبيبي سلملي عليها هتعوز حاجة 
عصام مع السلامه يا بنتي 
في غرفة حسام 
نعمه بخبث ما تطلقها يا حسام 
حسام لا طبعا دي مهما كانت بنت خالي 
نعمه بتمثيل قول بقي انك بتحبها صح 
حسام لا طبعا بس 
نعمه بحزن من غير بس يا انا يا هي 
حسام بابتسامة خبيثة انتي طبعا 
حسام انتي طالق 
ندي پصدمة ايه انت عارف اني مستحملة قرفك واھانتك وكل حاجة علشان ما تقولهاليش وفي الاخر كده تقولها بسهولة خلاص مش هامك خالك ومرضه خلاص ماعدش عندك احساس معقولة
حسام بضيق خلصتي يلا لمي هدومك وماشوفش خلقتك
ندي بصوت عالي وضيق بس قبل ما الم هدومي عاوزة اعمل حاجة 
لتذهب الي نعمه وتمسكها من شعرها 
ندي بضيق تعاليلي بقي علشان انا ساكتالك من بدري 
لتصرخ نعمه بشدة 
حسام پغضب وهو يضربها بالالم لمي نفسك يا
ندي وهي تتوجع من الالم مش هلم يا حقېر بس تصدق انتوا الاتنين لايقين علي بعض تعرف ناقصكم اولاد زيكم كده واراهنك أن الشيطان هيتعلم منكم ده لو ماكنش بيتعلم اساسا 
لتغادر ندي وتجمع ملابسها 
لتخرج بعد فترة 
ندي احلفلك يا حسام ان لو بابا حصلوا حاجة ھقتلك 
لتغادر مسرعة و الدموع متراكمه في عينيها 
بعد فترة قصيرة تصل إلي منزل والدها 
وتسمع صوت صړاخ عالي يصدر من غرفته وما كان هذا الصوت الا صوت اختها الصغيرة مي 
ندي وهي تطرق الباب بشدة افتحي يا مي 
لتسرع ندي الي غرفة والدها 
ندي بصړاخ عااااااا بابا فوق يا حبيبي بابا ما تسيبناش احنا محتاجينك يا بابا قوم بقي انت سندي يا بابا مين بعدك ليا يا حبيبي 
مي بحزن يعني خلاص